المقالات التثقيفية


الرئيسية : المقالات التثقيفية : الطاقة المتجددة مصدر طاقة لا ينضب


إن التزايد الكبير في استهلاك الطاقة يُهدد بانتهاء المصادر الطبيعية المستخدمة لتوليد الطاقة في المستقبل القريب، حيث يتم الاعتماد بما يقارب إلى 90% في استخدامات الطاقة على الوقود الأحفوري، دون وجود إمكانية في تعويض ما يتم استهلاكه من هذا المصدر الطبيعي. علاوة على أن استخدام هذا الكم الهائل من الوقود الأحفوري، قد تسبب بحدوث ضرر واضح للبيئة من نواحي مختلفة. الأمر الذي يستدعي إلى إيجاد حلول بديلة وبشكل عاجل لحماية البيئة من جهة، والحفاظ على انتاج الطاقة من جهة أخرى.
ما هي الطاقة المتجددة
الطاقة المتجددة هي استخدام مصادر لتوليد الطاقة يتم تجديدها باستمرار من الطبيعة، مثل الشمس، الماء، حرارة الأرض، والنباتات. حيث يتم استخدام تقنيات الطاقة المتجددة لتحويل هذه المصادر إلى أشكال من الطاقة قابلة للاستخدام، وتستخدم بصورة أساسية لتوليد الكهرباء، بيد أن لها استخدامات أخرى من قبيل توليد الحرارة، والمواد الكيميائية، أو الطاقة الكيميائية.

فوائد الطاقة المتجددة:
1- أثرها الإيجابي على البيئة فهي موارد نظيفة لتوليد الطاقة، ولها أثر ضئيل جدا على البيئة بالمقارنة مع الطرق التقليدية المستخدمة في توليد الطاقة.
2- مصدر مستدام للطاقة، فهي تركة نورثها للأجيال المستقبلية كونها مصدر طاقة طبيعي لا ينضب.
3- توفر تقنيات الطاقة المتجددة فرص العمل من خلال منشآت توليد الطاقة التي تحتاج إلى عدد من المهن المختلفة.
4- أمن الطاقة حيث تعتبر مصادر الطاقة المتجددة مصادر مستدامة وموثوقة ومتوفرة على مدار العام.
توفر مصادر الطاقة المتجددة
إن مصادر الطاقة المتجددة لا تنضب، وهي متوفرة على نطاق واسع في مختلف أرجاء الكرة الأرضية، وتتجدد هذه المصادر باستمرار بدورات الطبيعة والعمليات الطبيعية. والأهم من هذا كله، أنها لا تسبب المشاكل الناجمة عن تلوث البيئة، وأنها متوفرة على مدار العام. ويحتاج الأمر القيام بالاستثمار مرة واحدة لتوليد الطاقة لعقود قادمة ودون التأثير سلباً على البيئة. ومن أهم مصادر الطاقة المتجددة:
الطاقة الشمسية: فهي تمتلك أكبر الإمكانيات لتوفير طاقة نظيفة، وآمنة وموثوقة. ويُعد أكثرها استخداماً في الوقت الحالي هي الخلايا الشمسية المصممة على شكل ألواح والتي تقوم بتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية. وبالإمكان وضع هذه الألواح على أسطح المنازل لتولد الطاقة الكهربائية الكافية للاستخدام المنزلي وحتى المناطق المحيطة.
طاقة الرياح: حيث يتم استغلال الهواء الجوي لتوليد الطاقة، وهي ذات فائدة في الأيام الغائمة والماطرة، وتكتسي مواقع توربينات الرياح أهمية كبيرة في التأثير على مدى أداء هذه الآلات. وعادة ما يتم وضع دواليب الهواء على قمة أبراج يصل ارتفاعها إلى ما يقارب 30 متر.
طاقة الكتلة الحيوية: تعتبر أفضل مصادر إنتاج الطاقة التي توفرها الزراعة. ويعتمد هذا النوع من الطاقة البديلة على مخالفات النباتات والحيوانات في إنتاج الوقود، حيث يتم تجميع المخلفات العضوية وتجفيفها بطرق طبيعية وتخزينها واستخدام خصائص التحلل والتخمر في إنتاج الطاقة.
قوة المد والجزر: تغطي المحيطات ثلثي الكرة الأرضية، ويعتبر الماء بمثابة خزان كبير لحفظ الطاقة المتجددة. حيث بالإمكان استخدام الطاقة الناتجة عن الأمواج في توليد الكهرباء، وتعتبر هذه الطريقة ذات فائدة كبيرة خاصة في المدن الساحلية، على الرغم أنه لا يزال هناك العوائق المتعلقة بالأعاصير والتي لم يتم التغلب عليها بعد.
الطاقة الحرارية الأرضية: حيث يتم استخدام الطاقة الموجودة في باطن الأرض، وهي طاقة نظيفة ومستدامة. ويتم استخدام حرارة الأرض من القشرة الخارجية، وينابيع المياه الحارة، والصخور الحارة الموجودة على بعد عدة أميال من سطح الأرض، والتي تتواجد في كل مكان تقريباً، وتستخدم الطاقة الحرارية الأرضية بشكل أساسي في أغراض التدفئة، والتبريد باستخدام مضخات خاصة لهذا الغرض.
وينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام بمصادر الطاقة البديلة، فهي ذات تكلفة فعالة، ويسهل استخدامها ويُمكنها أن تكون بديل ممتاز عن استخدام الوقود الأحفوري، والأهم من ذلك أنها متوفرة على مدار العام. فضلاً عن دورها الكبير في الحفاظ على الهواء والتربة والماء على حد سواء من التلوث والمشاكل الصحية والبيئية الناجمة عن هذا التلوث.

 





المزيد من المقالات